kaff

مدونة حصلية ما نقراهء من النت دورس التصوير مدونة شيخة الكاف

كاتب الموضوع حمد النعيمي


اتجاهات الإضاءة و تأثيراتها الخاصة في الجوانب التصويرية :
أن جهة تسليط الضوء الرئيسي في العمل التصويري من أهم و أدق الاختيارات التي قد يمر فيها المصور في عمله، لأنه ينتج عنه فـهم للموضوع و توصيل للفكر و عمق في العمل من الناحية الضوئية أو الفكرية و العاطفية يجب علينا اختيار هذه الجهــات على حسب فــكـرتنا وعلى حـسـب المعطيات التي تـتوافر في عملنا، لاحظ أن هذا الاختيار يرتكز على أمور عديدة لن اذكرها كلها ولكن المهم أن نعلم أن تسليط الضوء بمثل ما هو يستخدم لإظهار جانب فهو يستخدم لإخفاء جانب أخر قد لا نرغب فــي ظهوره أو إيضاحه وسوف نــرى خمس جــهـات و نتـكــلم عـن كل جهة بشكل منفرد والجهات هي( الإضاءة الأمامية و الإضاءة الجانبية و الإضاءة الخلفية و الإضاءة العلوية و الإضاءة السفلية ).
*** جميع الأمثلة و الصيغ جمعتها من الانترنت للإيضاح و شرح فقط ***
الإضاءة الأمامية:








تكـون هذه الإنارة أمامية مقابله لمركز العمل التصوري مباشرة وخلف نقطة رؤية المصور للعمل ، أغلب ما يستخدم هذا الوضع يكون في التصوير باستخدام فلاش الكاميرا أو المركب على الكاميرا (Flash Photography )، ولكنهناك أسباب كثيرة في هــذا النوع من توجيه الإضاءة يقلل من نجـاحـهـا ويكثر بعيوبها منها احتمال كبير بوجود الانعكاسات القوية على جسم المراد تصويره وشدة الإضـاءة التي قد تتسبب بفقد كمية كبيره من التفاصيل و ظهور ظلال كبيره خلف الجسم المراد تصويره وفي الجانب الأخر ليس كل المحاولات فاشلة بل هناك إضاءة أمامية تكون مميزه للغاية وناعمة و متناغمة مع الموضوع بشكل كبير و سلس.
أن الإضـاءة الأمامية في اغلب الأحيان تنهي وجود أي نوع من الظلال في الجسم المقابل لها وهذا ما يجعل الجسم وكأنه مسطــح لا أبعاده له ، ولكن عـنــدمــا تكون خفيفة متناغمة نــاعمة تعطي نتائج مذهله و خاصة في تصوير الوجوه حيث تستـطـيـع أن تخــفــي اغـلـب التجاعيد و العـيـوب الجلدية في الوجه بقدر كبير جدا وهذا ما يميزها عن غيرها من أنواع اتجاهات الإضاءة ، في الغالب تستخدم هــذه الإضاءة فــي تـصـويــر المنتجات الــدعائية و الأشخاص و الوجوه و الحياة الصـــامـــــتــــة.




إضــاءة أمـامــيــة شــديــدة تعطي هذا المنظر وكأنها صور للجرائد اليومية وهـذا في اغلب الأحيان غير مستحب إلا لدى المصورون الصحفيون.



إنارة ناعمة أمامية متناغمة للغاية مع تشكيلة العمل.

أمامية بإنارتها و ناعمة هي و اخفت جزء كبير من حبات النمش في وجه الفتاة
الإضاءة الجانبية
:



تعتبر من أفضل أنواع الإضاءة و أكثرها استخداما وهي تعطي ناتج من الظلال قد تكون كثيره و لكن مع قليل من السيطرة عـليــهــا تصبح بالحجم المعقول و المرغوب في العمل ، تعطي الإضاءة الجانبية أحساس بالإبعاد الثلاثية للعمل و تضيف حس للزوايا و الخطوط الرئيسية بنسبه للجسم المراد تصويره ، وقد تستخدم هذه الإضاءة لإسقاط الظلال بشكل فني مثلا عند تصوير المداخـل و الأعمدة تستعمل لخلق جو من الظلال الساقطة من الأعمدة على المساحات الفارغة في المداخل ، هذا النوع مــن التسليط للإضـــاءة قد نكون متعودون على رؤيته في الطبـيـعـة و حــتى في الأفـــلام السينمائية و الصور الفوتوغرافية بشكل مـــلاحظ و كبير، تــوجد في الطبيعة فـــي أكثر حــالاتــها عنـــد بــــدايـــة أو نهاية الـيوم حيث تكون الشـمـــس مــــائــلـــــة.
مـــن أهـــم مســـاوئ هـــذه الإضاءة أنه قد تكون أكثر مساحات الصـــورة متواجدة في الظــل و هـذا ما يفقد العمل الكثير من التفاصيل و البروز ، ومـــن ناحية تصوير الــوجوه دائما ما يفـضــل تصوير الــرجـــال بهذه الإضاءة بسبب إيضاحها لـكــل تجــــاعيد الوجه و العـيــوب التي قد تظـهــر في الوجه وهي قـــادرة على أن تظهر الوجه بشكل خشن أكثر وظلال قوية و قاتمة في بعض الأحيان ولهذا دائما ما يستبعد النـساء منها ، و لكن بإضافة ناعمة و إسقاط مناسب نحصل على ناتج تــرضــي النســاء مـــن نـــاحية إخــفـاء العــيوب



هذا النوع من التسليط يبرز التكوينات النسيجية للجسم و تفاصيله



تظهر أبعاد النافذة بواسطة الإضاءة الجانبية من شمس المساء المائلة


تلاحظ أن الظلال الطويلة على هذه المساحات تكون عمقا ميدانيا و بروز للأبعاد في الصورة
الإضاءة الخلفية




الإضـــاءة الخلفية تصبح عندما يـكـــون الجسم المـــراد تصويره يقع بين العــدســة و مصدر الإضاءة الموجه إلى الجسم المقصــود ، ولــهــذا الأمر و بطبيعة الحال الجانب المضيء من الجـــسم سوف يكون بعيد عن أعيوننا أو عن عدساتنا و الجانب المطل على العدسة سوف يكون مظلم تقريبا إن لم تكون هناك إضاءة تعبئة ناعمة خفيفة لبروز بعض التفاصيل ، في الغالب تحصل على تباين مميز في هذا النوع مــن التصوير و روح الــدرامــا في هذه الأعمال التي تستخدم هذا النوع مـــن الإضاءة , ويـجــب التنبؤ أنــه كلما كانت زاوية انحـــدار الضوء و قوته خفيفة كلما حصلنا على تحديدا على حواف الجــســـم من الإضاءة بشكل خفيف و العكس هـــو الصحيح كلما زادة قوة الضوء كلما حصلنا على حدود ضوئية قويه.
يحتوي هــذا النوع من الإضاءة على كمية كبيرة من الظلال و تكون ذات صفات مظلمة إن لم تكون هناك إضاءة مساعدة ناعمة على الأقــل ، يستخدم هذا التوجيه في تمييز الحواف و الزوايا في الأجسام و المواد المراد تصويرها وتعطي تباين مذهل على حسب شدة الإضاءة المسـتخدمـــة و وضــوح لأغــلــب التفـــاصــيل الشفافة و الشـبه شفافة عــلى طول خط الــزوايا المضيئة بهذه الإضـــاءة ، عـلـى كل حال هذه الإضاءة أكثر استخداما في التصوير الدراما و عندما نرغب ببروز الخــلــفــية أكــثــر مــن الجـــسم المقـــابـــل لــهـــا.


تستخدم في إبراز حتى ادق التفاصيل في حواف الجسم المراد تصوير
تصلح لتصوير العناصر الشفافة و شبة شفافة بشكل جيد و جميل



نظام تصوير السيلويت هو احد تقنيات الإضاءة الخلفية
الإضاءة العلوية:




هــذا النوع مـن الإضاءة تكاد تكون نادرة أو أكثرها تكون بحاله صناعية ولكن هي موجودة في الطبيعة و يمكن الحصول عليه مـثــلا في منتصف النهـار في وقت تعامد الشمس وتكون ناعمة بتواجد الغيوم في السماء ، وفي الحالات العادية أو لنقول الداخلية مـــن الممكن رؤيـــة هـــذا النوع من الإضاءة مثلا في المسارح وفي مصابيح الشوارع ، ودائما ما تفضل الإضـــاءة الناعمة لهذا النــــوع مــن التوجيه ، و لكن عندما تستخدم إضاءة قويه في هذا النوع من الممكن حدوث ظلال مظلمة قد تخفي الكثير من التفاصيل و العلامات تحتها مثلا : عند تصوير شخص بهذه الإضاءة و تكون قويه سوف ينتج لـــديك عمل درامـــي يوحي بــاليـــأس و الجريمة و ســـوفه تلاحظ تــواجد كتله من الظلال القاتمة على العينين و سقوط ظــــل قـــوي مـــن الأنــــــــف.
فـــي اعتقادي المتواضع قد تكون هذه الإضاءة من أقل الأنواع استخداما في المجال الفني ، ولكن لا نقدر على القول أننا يجــب إن لا نستعملها ، فالإضاءة الناعمة منها هي التي تشكل العمل الأكثر واقعيه لأن السماء عندما تكون ملبدة بالغيوم تعطي إضاءة ناعمة متناغمة و توحي بالارتياح و الوضوح و على إي حال السماء هي اكبر مصدر للضوء المنتشر على الكرة الأرضــية وهــي فوقنا ، وفي وضع الإضاءة الغير طبيعيه مثل ما وضحت من قبل قد تشكل إن كانت قويه حاله من الحــالـــة الـــدرامـــية و العمل يـــوحي بعدم الارتـــياح و الغموض و اليأس و الحـقـد فــي بعــض الأحـــيان.

الإضاءة العلوية الناتجة من سماء ملبدة بالغيوم توحي في الطبيعة بحالة الطقس.

تعطي الإضاءة العلوية نظرات حاقدة و مهددة بشكل قوي جدا و نلاحظ قوت الظلال لقوت الإضاءة العلوية في هذا العمل

الإضاءة السفلية :



إذا كنـا نقول أن الإضــاءة العلوية تكاد تكون نادرة فهنا نتكلم عن نوع من الصعب جدا تواجده في الطبيعة من غير تدخل بشري في توجيه أو تسليط الإضاءة ، وعندما نريد أن نقول انه من الممكن تواجدها فلا يوجد ضوء سفلي إلا مثلا إشعال نـــار و وقوف بجــانبـــها أو انعكاس الضوء بالماء ، في أي حال هذا النوع من الإضاءة يعطي شعور بالغرابة و قد يغير الأشكـــال بدرجه معـقولة عن ما تعودت أعيوننا أن تراه لأن الضوء و الظل سوف يكونان معكوسان مثلا : تخيل شخص متــعود على شكله الطبيعي و لكن بمصدر ضوء من الأسفل سوف تعكس كل من الظلال الساقطة و لمعان الوجه و مــنـــاطـــق المــنــيـــرة مــنــه.
وفـــي نفــس السـيــاق هذا النوع من الإضاءة الغير مألوف قد يستعمل في تكوين أعمال جميله ذات صفات غريبة و غير طبيعيه بنسبه لأصلها من الممكن عمل الإنسان بهــذه الإضــــاءة و كأنه شرير أو حقود و قــد تستــعمل أيضا في تصوير المــنتــجــات الــدعـائية و خاصة التي تتكون من الكريستال و الزجاج الشفاف و تعطي الانعكاسات المطلوبة عليها ، هذا النـــوع مــن الإضــاءة ممــيز للغـــاية فــي وجهة نظري البســيطة أن تحكــمــنا بقــوت شــدة لمــعــانها

تشكل الإضاءة الخلفية في هذا العمل عامل رئيسي
في تكوينات الفقاقيع وان كانت قليله جدا

تبرز حدود و شفافية الكريستال و انعكاسات الضوء فيه

الإضاءة السفلى تعطي إحساس مخيف و غريب ، وحتى اللمعان في العين يبدو غريب و بارد لضعفيه ولاحظ الجلد و كيف يبدو في هذه الإضاءة.حاول مقارنة هذا العمل بالعمل السابق هم نفس الشخص و لكن الأول بإضاءة علوية و الأخر بالسفلى و ستجد الفرق الكبير بينهم واستطيع القول أنهم مختلفان تماما مع أنه لم يتغير شيء سو أن مصدر الإضاءة حرك للأسفل
النهاية ...
->إقراء المزيد...